He bought paradise for just one dirham…

IMG_1623.JPG

ذكر ابن حجر رحمه الله في كتابة فتح الباري قصة عن أبي داود , أبو داود هو العالم الذي صنف كتاباً في الحديث ضمن كتاباً فيه من الأحاديث ما يزيد على خمسة الآف حديث وهو الذي يقال أخرجه أبو داود أو رواه أبو داود , ابن حجر رحمه الله قال صحت عنه فيذكر رحمه الله فيقول كان أبو داود في سفينة من السفن فلما تحركت هذه السفينة إذا برجل على الشاطئ يعطس فحمد الله ورفع صوته بالحمد فماذا صنع أبو داود استأجر قارباً من قوارب هذه السفينة بدرهم من أجل أن يأتي إلى هذا الرجل الذي عطس ليشمته فانتقل بهذا القارب وشمته ثم رجع فقيل له لماذا صنعت كل هذا فقال رحمه الله لعله مجاب الدعوة إذا قلت (يرحمك الله) قال (يهديكم الله ويصلح بالكم) ربما يكون مجاب الدعوة فيقول نام مَنْ في السفينة فلما رقدوا إذا بمنادٍ ينادي يقول (إن أبا داود اشترى الجنة من الله بدرهم ) .ابن حجر الفتح 17/440

In short. Ibn Hajar alasqaalani رحمة الله عليه narrates in his book fathul Bari:

Once the imam Abu Dawud was on a boat and he heard some one from far on a smaller boat sneeze and say الحمد لله. So imam Abu Dawud rented a boat to go all the way to the man and say يرحمك الله. When he returned the people asked why he did that? He replied perhaps his dua يهديكم الله ويصلح بالكم would be one that is answered.

That night when the people of the boat slept they heard a caller proclaim:

إن أبا داود اشترى الجنة من الله بدرهم

Indeed! Abu Dawud has bought paradise from Allah for one dirham.

‪#‎behindthescenes‬

Advertisements

Sahaba understand it the best…

IMG_1650.JPG

[فهم السلف]
قال ابن عباس للخوارج:
جئتكم من عند المهاجرين والأنصار، وعليهم أنزل القرآن، فهم أعلم بتأويله، وليس فيكم منهم أحد
صحيح/النسائي٨٥٧٥

Ibn Abbas رضي الله عنه said to the the khawarij:

I have come to you from amongst the alMuhajireen and the alAnsaar, and it was upon them that the Quran was revealed, so they are the most knowledgable with regards to it’s interpretation. And not one of them is amongst you.

Dua for manners

IMG_1553.PNG

Beautiful dua we should memorise إن شاء الله

كان النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم يدعو الله بأن يهديه إلى أحسن الأخلاق، فكان مِن دعائه:


واهدني لأحسن الأخلاق، لا يهدي لأحسنها إلَّا أنت
واصرف عنِّي سيئها لا يصرف عنِّي سيئها إلَّا أنت

So what is our excuse

IMG_1297.JPG

خالد بن وليد رضي الله عنه

لقد شغلني الجهاد في سبيل الله عن كثير من قراءة القرآن

تاريخ دمشق

Khalid bin Waleed رضي الله عنه would complain:

‘Jihad in the way of Allah has busied me from reading much Quran.’

Tareekh Dimishq

So what is our excuse?

The Sibaway Institute

Even worship has a purpose


The great scholar al-izz abdus salaam said رحمة الله عليه

مقصود العبادات كلها التقرب إلى الله عز وجل

“The purpose of all acts of worship is to draw close to The Almighty Allah”

What can be understood from this quote:

This means we gain knowledge not for the sake of knowledge but to grow close to the all knowing

We don’t fight for the sake of fighting. But we fight to remove that and those who prevent from drawing close to Allah

It is part of respecting Allah..

 

Very interesting hadeeth:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن من إجلال الله إكرام ذي الشيبة المسلم وحامل القرآن غير الغالي فيه والجافي عنه وإكرام ذي السلطان المقسط

The prophet صلى الله عليه و سلم said (in translation)

‘إن من إجلال الله إكرام ذي الشيبة المسلم وحامل القرآن غير الغالي فيه والجافي عنه وإكرام ذي السلطان المقسط.

Indeed showing respect towards an ageing Muslim, and towards one who carries the Qur’an [in his heart], while neither being overly strict in it nor being disobedient towards it and towards a just ruler are all a part of revering God.

Abu Dawud

A very interesting explanation of the hadeeth here in Arabic:

http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=55&ID=8374

Perhaps someone can translate the key points or maybe I will give it a go if I get the chance إن شاء الله

The War Against the Arabic Language

أهم أسباب اختلاف العلماء

بسم الله

not going to try and translate but this is a fantastic summary of why ulema may differ on issues.

 

أهم أسباب اختلاف العلماء:

أولاً: اختلاف معاني الألفاظ العربية: إما بسبب كون اللفظ مجملاً، أو مشتركاً، أو متردداً بين العموم والخصوص، أو بين الحقيقة والمجاز، أو بين الحقيقة والعرف، أو بسبب إطلاق اللفظ تارة وتقييده تارة، أو بسبب اختلاف الإعراب، أو الاشتراك في الألفاظ إما في اللفظ المفرد: كلفظ القُرْء الذي يطلق على الأطهار وعلى الحيضات، ولفظ الأمر: هل يحمل على الوجوب أو على الندب، ولفظ النهي: هل يحمل على التحريم أو الكراهية، إلى غير ذلك من وجوه الاختلاف.

والتردد بين الإطلاق والتقييد: نحو إطلاق كلمة الرقبة في العتق في كفارة اليمين، وتقييدها بالإيمان في كفارة القتل الخطأ.

ثانياً: الاختلاف في الحديث النبوي: بسبب بلوغه بعض المجتهدين دون بعض، وبسبب الاختلاف في بعض الرواة توثيقاً وتضعيفاً، أو الاختلاف في شروط الصحة، وهل يعتبر المرسل حجة أم لا؟ وهل يعمل بالضعيف أم لا؟ وقد يبلغ بعضهم الحديث بسند صحيح ويبلغ الآخر بسند ضعيف، ومن حيث الاختلاف في توثيق الرواة أو توهينهم.

ثالثاً: الاختلاف في حجية بعض الأدلة: فيرى بعض الأئمة أن قول الصحابي حجة يجب قبولها، ويرى بعضهم أنه ليس بحجة، وكمن يرى عمل أهل المدينة حجة ولا يراه غيره، وهكذا.

رابعاً: الاختلاف في بعض القواعد الأصولية: كقاعدة العام المخصوص هل هو حجة أو لا، والزيادة على النص القرآني هل هي نسخ أم لا، ونحو ذلك

So, is there anything weaker than this?!

محمد بن يزيد بن خنيس المكي قال سمعت سفيان الثوري سئل عن قوله تعالى وخلق الإنسان ضعيفا ما ضعفه قال المرأة تمر بالرجل فلا يملك نفسه عن النظر إليها ولا هو ينتفع بها فأي شيءأضعف من هذا

 Sufyan al-Thawri (رحمة الله) was asked about the saying of Allah , “And man was created weak.” (4:28) What is his weakness? He replied: 

“A women passes by a man, and the man can not prevent himself from looking at her and he attains no benefit from it. So is there anything weaker than this?!”

Hilyatul Awliya

« Older entries